حصري أكاديمياقسم السلايدشو

برنامج مثمر الوطني يقيم فعاليات متنوعة في عدة مدارس

  • المحامية عذراء الرفاعي: السب او نشر الصور الخاصة بالاخرين دون علمهم عبر وسائل التواصل قد يسبب المساءلة القانونية

أكاديميا/ متابعات

اقام برنامج مثمر الوطني فعاليتين احداها بعنوان ” الوعي القانوني”و الثانية بعنوان ” أبناؤنا امانة ”

و بدورها عرفت المحامية عذراء الرفاعي من خلال فعالية بعنوان ( الوعي القانوني ) في مدرسة لطيفة الفارس المتوسطة بنات القانون بانه قواعد ملزمة علينا تطبيقه فاذا خالفناه سيتم محاسبتنا و معاقبتنا ، و هناك عدة قوانين كقانون الجزاء الكويت و قانون سوء استخدام الاجهزة التواصل الاجتماعي ، و قانون الاحداث الذي اصدر عام ٢٠١٥ الذي ينص لمن يرتكب جريمة و لم يتجاوز الخامسة عشر ولم يكمل السادسة عشر جناية عقوبتها الحبس المؤقت فإنه يحكم عليه مدة لا تجاوز نصف الحد الأقصى المقرر قانونا.

و نبهت الرفاعي الطلبة الى عدم اللجوء للسب او نشر الصور الخاصة للاخرين دون علمهم مما يسبب للمساءلة القانونية و عدم استخدام حساب وهمي ،و اضافت انه قد تصل عقوبة الشخص بسحب الجهاز او سجنه من ٣ الى ١٠ سنوات او بالتعويض المادي في حال تم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل سلبي ، و هناك قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات وهي الدخول للمواقع من دون تصريح و سوء استخدام المواقع مما يؤدي للمساءلة القانونية و معاقبة منتهكها.

و شددت الرفاعي انه يجب اللجوء الى من نثق بهم في حال الوقوع في الخطأ مثل اولياء الامور او الاهل وفي حال وقوع الخطأ في المدرسة من الضروري اللجوء للاخصائية الاجتماعية او ادارة مكافحة الجرائم الالكترونية.

وفي المحاضرة الثانية اكدت رئيس فريق التأهيل و التقييم للبرنامج سارة كميخ من خلال فعالية بعنوان ( ابناؤنا امانة ) في مدرسة عاتكة بنت عبدالمطلب المتوسطة بنات ان من حق ابنائنا علينا ان نزرع حب الوطن في نفوسهم و خاصة في مراحلهم الدراسية الاولية ، فالمرحلة الابتدائية تعتبر الركيزة الاولى و المهمة في حياة البراعم الصغيرة ، و التعليم الجيد المتمثل في تجويد بناء الافكار و تحسين قواعد القراءة و الكتابة.

و شرحت كميخ ما يحتاجه ابناؤنا وكيفية رعايتهم لبناء جيل متميز يمثل الدعامة الاساسية لمسيرة التنمية التي تعيشها بلادنا و اهمها ان الابناء يحتاجون للحب الفطري وهو التواصل الحسي الذي يشعرهم بالسعادة الغامرة عندما يلمسونها و و النظر اليهم و الاستماع لهم فالابناء يحبون اللحظات التي يشعرون بها بالتفاعل و التواصل بينهم و بين والديهم.

و حذرت كميخ الاباء من اطلاق العنان لابنائهم باستخدام الاجهزة الذكية التي قد تؤثر سلبيا عليهم او على سلوكهم ، لان هذه الاجهزة هي سلاح ذو حدين فمن احسن استخدامه وفق ومن اساء استخدامه هلك فعلى الاباء الحرص على مراقبة ابنائهم و دعمهم و ارشادهم للخير دائما.

وقد شهدت مدارس أخرى فعاليات مختلفة من تنظيم واعداد القائمين على برنامج مثمر الوطني وجميعها فعاليات تعزز حب الولاء والانتماء

و تكرس القيم في نفوس الطلاب والطالبات في المرحلتين المتوسطة والثانوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock