وزارة التربية

بالفيديو.. طلبة : امتحان الأحياء صعب والغش لناس وناس..و«التربية» ترد: غير صحيح والبعض يريدون النجاح بالغش!

 

المعلم جلال عبدالسميع
المعلم يوسف الجريد(أحمد علي)
الطالب ناصر العدواني
الطالب فهد عبدالعزيز
منال المطيري
الطالبات في لجان الاختبارات

عبدالعزيز الفضلي

فيما اختتم طلبة الثانوية العامة في القسم العلمي اختباراتهم امس بامتحان الأحياء وينهي طلبة القسم الأدبي امتحاناتهم باختبار الإحصاء اليوم، نفت وزارة التربية شكوى وادعاءات الطلبة بصعوبة الامتحانات التي قدمت لهم، مشيرة الى ان هناك من يريدون النجاح عن طريق الغش الذي نرفضه بشدة ولن نسمح به اطلاقا.

وقال رئيس لجنة الثاني عشر ادبي بثانوية ابن العميد يوسف الجريد لـ«الأنباء» ان ما يدعيه الطلبة من صعوبة في الاختبار وتشدد من قبل اللجان كذب وعار عن الصحة جملة وتفصيلا، مشيرا الى ان اللجان قامت بدورها على اكمل وجه من خلال توفير الجو المناسب لهم طوال فترة الاختبارات.

واضاف الجريد انه استفسر منهم شخصيا عن مدى استعدادهم ومذاكرتهم للاختبارات فأوضحوا انهم لم يدرسوا بل يعتمدون على الغش ولم يستطيعوا تحقيق ذلك، لافتا الى ان الاختبارات جاءت على مستوى الطلبة وجميعها من المنهج الدراسي الذي تم تدريسه لهم.

من جانبه، أكد رئيس لجنة الثاني عشر علمي بثانوية ابن العميد جلال عبدالسميع ان ادعاء الطلبة «كأنهم داخلين سجن وليس مدرسة» كلام غير صحيح، مشيرا الى انهم يريدون النجاح عن طريق الغش وهذا طلب غريب من الطلبة ولن نسمح بذلك.

وبالنسبة للطلبة فقد ابدى بعضهم استياءه من صعوبة اختبار الاحياء، حيث أكد الطالب فهد عبدالعزيز من الصف الثاني عشر علمي ان الاختبار صعب جدا واللجان تتعامل معنا وكأننا مجرمون، متمنيا ان تنظر لنا وزارة التربية بعين العطف.

بدوره، ذكر الطالب ناصر العدواني من الصف الثاني عشر علمي ان امتحان الاحياء كان صعبا ومضمونه لم يدرس لنا في المنهج، مخاطبا الوزارة «يا ناس ارحمونا».

اما الطالب محمد فلاح في القسم الادبي فقد اشار الى ان اختبار التاريخ «نص ونص»، متمنيا من التربية تسهيل الاختبارات، مضيفا: من غير المعقول أن تكون عملية الغش على ناس وناس، لافتا الى ان بعض الطلبة يسمح لهم بالغش والبعض الآخر يتم التشديد عليهم.

على صعيد متصل، ذكرت مديرة ثانوية ماريا القبطية ورئيسة لجنة اختبارات ثانوية مشرف بنات منال المطيري أن اختبارات أمس للفصل الدراسي الأول بقسميه العلمي والأدبي جاءت ميسرة وبمستوى الطلاب كما اتسمت اللجان بالهدوء، ولم نواجه أي صعوبات ومشاكل بالنسبة لأسئلة الاختبار.

وأشارت المطيري إلى أن التزام الطالبات بالحضور كان جيدا جدا. وتطرقت إلى أن عدد لجان الاختبار بلغ 13 لجنة مقسمة بين علمي وأدبي ومن ضمنها لجنتان خاصتان لصعوبات التعلم وللحالات الصحية، مضيفة أنه لم يتم تسجيل أي حالة غش.

بدوره، ذكر رئيس لجنة اختبارات مدرسة الراعي النميري الثانوية بنين في منطقة الفروانية التعليمية خالد الشمري ‏أن عدد الطلبة في ثانوية الراعي النميري نحو 300 طالب ‏من الصف الثاني عشر بقسميه الأدبي والعلمي.

المصدر: الانباء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock