قسم السلايدشو

الكويت تحتفل بالذكرى الـ 55 لانضمامها إلى الأمم المتحدة

تحتفل الكويت اليوم بالذكرى الـ 55 لانضمامها الى هيئة الأمم المتحدة بمواصلة مساعيها وجهودها نحو تحقيق السلام والأمن والتنمية وحقوق الإنسان.

فقد كانت هذه ابرز سمات مسيرة السياسة الخارجية منذ ان أصبحت العضو الـ 111 في هذه المنظمة الدولية في 14 مايو 1963.

ولطالما كانت الكويت دائما في مقدمة الدول الساعية إلى السلام والتعاون وتعزيز احترام حقوق الإنسان ومد يد المساعدة إلى الدول المحتاجة والمنكوبة حتى أعلنت الأمم المتحدة انها تعتبر مركزا إنسانيا عالميا ومنحت صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد لقب قائد للعمل الإنساني تقديرا للدور الكبير للعمل الانساني الذي بلغ الذروة في عهد سموه.

وبعد صدور القرار رقم 1872 بقبول الكويت عضوا في المنظمة الدولية خاطب سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الذي كان وزيرا للخارجية آنذاك الجمعية العامة قائلا “إن انتماء الكويت إلى النشاط الدولي يدل بوضوح على أن الاستقلال والعضوية في الأمم المتحدة ليسا نهاية بحد ذاتها بل هما وسيلتان للمشاركة في المسؤولية لتحقيق حياة أفضل لشعبها وشعوب دول العالم”.

وأثبتت الكويت كفاءتها ومكانتها بين الدول الأعضاء، ففازت بعضوية مجلس الأمن الدولي لعامي 1978 و1979 حيث وقفت باستمرار إلى جانب العدل وأيدت حق تقرير المصير للأمم والشعوب وساندت الجهود المبذولة لإقرار السلام ونشره في ربوع المعمورة خصوصا عندما تولت رئاسة المجلس في شهر فبراير عام 1979.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock