جامعة الكويتحصري أكاديمياقسم السلايدشولقاءات أكاديميا

الدكتور إبراهيم الحمود لـ «أكاديميا»: مهلة للإدارة الجامعية حتى شهر مارس المقبل لتحقيق مطالب الأساتذة

 

 

 

 

 

  • أعضاء مجلس الأمة يؤيدون مطالبنا وحقوقنا.. واجتماع قريب مع اللجنة التعليمية لبحث المشكلة
    التوجه إلى سمو رئيس مجلس الوزراء لعرض الأمر عليه لحل المشكلة
  • الإدارة الجامعية لم تعرض على الجمعية ممثلي الأساتذة أسماء مرشحي نواب مدير الجامعة
  • اجتماع مجلس إدارة الجامعة تم في مدة قصيرة.. ولم يناقش القضايا الهامة في الجامعة
    أين مجلس إدارة الجامعة من عرض خطة ونسب القبول للعام الدراسي الجديد؟
    الجامعة تضع مقترحات متدنية جداً خاصة بالأبحاث
    الجامعة باتت تشترط اشتراطات تعتبر في حد ذاتها تعديل للوائح بالمخالفة
    المهمات العلمية التي بها مخالفة صراخه لأحكام القانون
    مجلس إدارة الجامعة لم يناقش تعيين عمداء كلية العلوم الطبية والدراسات العليا على الرغم من انتهاء اللجان باختيار الأسماء

أكاديميا/ خاص

أفاد رئيس جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت الدكتور إبراهيم الحمود ان الهيئة الإدارية للجمعية اجتمعت اليوم مساء لبحث تداعيات اجتماع مجلس إدارة جامعة الكويت وما نتج عنه من قرارات.
وقال الحمود في تصريح خاص لـ (أكاديميا) ان اجتماع مجلس إدارة الجامعة جاء بعكس ما كان يأمله ويتوقعه أساتذة الجامعة من طرح مطالبات أعضاء هيئة التدريس ومناقشات العديد من الملفات والقرارات الخاصة بالجامعة.
وأشار إلى أن الهيئة الإدارية قررت أعطاء الإدارة الجامعية مهلة حتى شهر مارس المقبل لتحقيق مطالب أعضاء هيئة التدريس، أو فإن الجمعية ستعمل على تصعيد كافة المطالب، وستطالب بعقد جمعية عمومية طارئة لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، للإعلان عن عدم التعاون مع الإدارة الجامعية واستخدام كافة الأدوات النقابية واللجوء إلى سمو رئيس مجلس الوزراء لاتخاذ موقف تجاه الإدارة الجامعية، فإنه من غير المقبول بأن تكون مستحقات مالية وحقوق مؤكدة للأساتذة ولا يتم صرفها، بالمخالفة للقوانين واللوائح.

وذكر الحمود بأن هناك العديد من المطالبات التي تقدمت بها الهيئة الإدارية للجمعية وعلى رأسها الحقوق المالية والاستحقاقات عن الساعات الزائدة للفصل الدراسي الأول، بالإضافة إلى حقوق البعض المالية عن اشتراكهم في الدورات والاستشارات المختلفة بالجامعة، فضلا عن الشيء الأخر وهو تفعيل قرارات اللجان التي شكلتها الجامعة لاختيار عمداء في كلية الدراسات العليا وفي كلية العلوم الطبية، فأنه من غير المعقول ومن غير المنطقي بأن يكون هناك خلل في اتخاذ ادارة الجامعة قرارات التعيين الخاصة باللجان، فكان يفترض بأن يقوم هؤلاء الأساتذة بأعمالهم في كلياتهم والحصول على حقوقهم في ظل عدم وجود عمداء لهذه الكليات وتوقف العديد من الأعمال.
وأشار إلى ان تطبيق قانون الإعاقة لأعضاء هيئة التدريس هو مطلب أساسي، فقانون الهيئة العامة لشؤون الإعاقة أصبح يشمل مجموعة من الأساتذة الذين لديهم إعاقة أو مسؤولين عن معاقين، إلا ان إدارة الجامعة قد تقاعست عن تحقيق ذلك على الرغم من أن عقود أعضاء هيئة التدريس غير الكويتيين تنص صراحة على أنه من حقهم وأسرهم العلاج على نفقة الجامعة، إلا ان إدارة الجامعة ترفض علاجهم وعلاج أسرهم ما يعد مخالفة للعقود، وهذه اختلالات واضحة للعيان.
كما أنه من ضمن هذه المطالبات النظر إلى ميزانية الأبحاث، فالباحثين لا يأخذون حقوقهم، كما أن الجامعة باتت تشترط اشتراطات هي في حد ذاتها تعتبر تعديل للوائح، والتعديلات تتم ليس فقط من قبل الإدارة الجامعية وانما من قبل موظفين في الجامعة بوضع قوانين جديدة بالمخالفة للنظم والقوانين، بالإضافة إلى المهمات العلمية التي أصبح بها مخالفة صارخة لأحكام القانون.
كما ان سن التقاعد بالنسبة للمدرسين المساعدين الذين تنطبق عليهم القواعد الاعتيادية للموظفين دون النظر إلى طبيعة عملهم كهيئة تدريسية، وكذلك تسكين مدرسي اللغات في كل من الجامعة والهيئة العامة للتعليم التطبيقي دون تخفيض في رواتبهم، وهناك العديد من المطالبات التي كتبت وأرسلت إلى إدارة الجامعة لبحثها والنظر فيها إلا اننا فوجئنا بعدم عرضها أو بحثها خلال اجتماع مجلس إدارة الجامعة.
وأكد الحمود بأن قرارات مجلس الجامعة الأخيرة هي قرارات غير مرئية، وأتت بين ليلة وضحها دون ان نعلم عن فحوى الاجتماع، ووقع نتائجه على أعضاء هيئة التدريس كالصاعقة، فقد تم الاجتماع في مدة قصيرة على ساعتين فقط وجاءت قراراته مخيبة للآمال، ولم يناقش الاجتماع أهم الملفات والقضايا الأكاديمية وأبرزها خطة ونسب القبول للعام الدراسي الجديد.
وشدد على ضرورة تلبية مطالبات الأساتذة وحقوقهم المشروعة، مشيراً إلى انهم سيلجأون إلى سمو رئيس مجلس الوزراء لعرض الأمر عليه لحل المشكلة، كما أنهم سيجتمعون مع أعضاء مجلس الأمة واللجنة التعليمية للوقوف إلى جانبهم، خاصة وان عدد من النواب هم أعضاء هيئة التدريس بالجامعة ويؤيدون جميع مطالب الأساتذة. كما أنه سيطلب خلال الأيام القليلة القادمة مقابلة وزير التربية وزير التعليم العالي لبحث مشاكل الأساتذة ومطالبهم.
واختتم الحمود بأن اجتماع الهيئة الإدارية للجمعية سيصدر عنه بيان غدا يوضح فيها كافة المطالبات والخطوات والإجراءات التي ستتخذها الجمعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock