جامعة الكويت

الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة … ذكرى النكبة هي دعوة للجميع لمراجعة حساباته ومواقفه تجاه التطبيع مع الكيان الصهيوني.

أصدرت الهيئة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة بياناً بمناسبة الذكرى الواحدة والسبعين لنكبة فلسطين ، ودعا البيان شعوب العالم أجمع والشعوب والحكومات الإسلامية والعربية إلى نصرة القضية الفلسطينية والدفاع عن الأماكن المقدسة في ظل تزايد الانتهاكات الصهيونية على أرض فلسطين الحبيبة في ظل التجاهل الدولي لما يجري على الساحة هناك من مجازر وحشية ولا إنسانية .

وفيما يلي نص البيان:-

” يصادف اليوم الذكرى الواحدة والسبعين لنكبة فلسطين بصدور وعد بلفور ممن لا يملك لمن لا يستحق فتمكنت عصابات الكيان الصهيوني من تلك البقعة الطاهرة المباركة وتجمع الطغاة واللصوص على شعب فلسطين الحبيبة واغتصبوا الأرض والمال وانتهكوا الحرمات ودنسوا المقدسات في ظل تخاذل وتجاهل من كل دول العالم.

إن المتتبع لواقع القضية الفلسطينية منذ نشأتها ليستطيع أن يجزم أنه كان هناك سيناريو دولي مرتب ومحبوك لكل ما يحدث الآن على أرض فلسطين الحبيبة من حملات صهيونية تهدف إلى ترسيخ واقع الاحتلال لأرض فلسطين وتهويد مقدساتها وطمس هويتها العربية والإسلامية.

إن ما يدور الآن على مسرح الأحداث في فلسطين إنما يؤكد على أن خيار المقاومة هو السبيل الوحيد إذا ما أردنا استرجاع حقوقنا المسلوبة في فلسطين ، ومن هذا المنطلق فإن الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة يشد على يد إخواننا رجال فلسطين ورموز مقاومتها الأبية ألا يتراجعوا عن خيار المقاومة ، كما يدعو الجميع لتحمل مسئولياته وتوحيد الصفوف ونبذ أي خلافات حتى يتحقق لنا النصر على هذا العدو الآثم.

ولا يفوتنا في هذا المقام أن نؤكد على استمرار دولة الكويت في اعتبار القضية الفلسطينية هي قضيتها العربية والإسلامية الأولى ، وما ترسخ وتأصل في ضمير الشعب الكويتي بكل فئاته وأطيافه من رفض كامل لكل ما هو له علاقة بالكيان الصهيوني ، فصار موقف دولة الكويت الحكومي والشعبي منذ عقود طويلة مضرباً للأمثال في العالم أجمع كنموذج متفرد لمقاطعة الكيان الصهيوني ورفض أية أشكال للتعاون أو التعامل مع ذلك الكيان الغاصب، كما ندعو كل من تراوده نفسه للتطبيع مع ذلك الكيان الغاصب أن يراجع حساباته وأن يجعل قضية فلسطين فوق أي اعتبارات أو مصالح ضيقة ، فأي مصلحة أو منفعة مصيرها إلى زوال وما سيبقى هو الموقف المنحاز للحق والعدل ونصرة فلسطين الغالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock