الجامعات الخاصة

«الأسترالية» توقع اتفاقية مع «الوطنية لمشاريع التكنولوجيا»

عقدت الكلية الأسترالية في الكويت مؤتمرا صحافيا لإعلان توقيع اتفاقية تعاون استراتيجي مع الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا المملوكة للهيئة العامة للاستثمار، في إطار التعاون المشترك في مجال التدريب الأكاديمي والتطبيقي لتلبية احتياجات السوق المحلي والعالمي في مجال تكنولوجيا الطاقة المتجددة، كفاءة وحفظ الطاقة، البيئة والتنمية المستدامة.

ووقع الاتفاقية كل من رئيس الكلية الاسترالية في الكويت البروفسور عصام الزعبلاوي والرئيس التنفيذي لشركة انرتك القابضة احدى شركات الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا المهندس عبدالله المطيري بالإنابة عن الرئيس التنفيذي للشركة انس ميرزا.

ومن جانبه، ذكر الزعبلاوي، أن الغرض من مذكرة التفاهم هو ان تعكس التفاهم الحالي الناجم عن المناقشات التي عقدها الطرفان من خلال التفاوض بشأن شروط واحكام التعاون المقترح، من خلال دراسة ووضع المناهج التدريبية المشتركة وتبادل او تكليف الموظفين لتحقيق التعاون في مجال التدريب والمشروعات أو تبادل الخبرات وتطوير المشروعات المشتركة والدورات التدريبية الرامية الى توفير الدعم الفني المتقدم والخدمات للقطاعات الاقتصادية المحلية والاقليمية.

وأفاد الزعبلاوي بأن هدف الاتفاقية التعاون المشترك في مجال تطوير وتأهيل الكوادر وخريجي الكلية للعمل في سوق الطاقة والتنمية، من خلال مجموعة من البرامج التطبيقية العملية والدورات المعتمدة عالميا، لفتح الآفاق لخريجي الكلية وخلق فرص عمل جديدة وفريدة من نوعها في السوق المحلي الكويتي.

وذكر أن الطاقة المتجددة مختلفة عن الانواع الاخرى من الطاقة، فهي صديقة للبيئة، لافتا الى ان العالم الآن يتجه نحو تنويع مصادر الطاقة، فلم تعد محصورة فقط على الطاقة الأحفورية، بل تعدت ذلك.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة انرتك القابضة، احدى شركات الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا م. عبدالله المطيري، إن هذا التعاون من ضمن الخطة التشغيلية للشركة للمساهمة في تحقيق رؤية صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد، بتنويع مصادر الطاقة، واستخدام بدائل الطاقة بما نسبته 15% في عام 2030، وتحقيق خطة التنمية «كويت جديدة 2035»، متابعا: «نحن نتحدث اذن عن 4000 وظيفة من الان الى 2030».

ومن ناحية اخرى، قال المطيري: «هناك تحدٍ آخر أن ديوان الخدمة المدنية يعتمد تلك التخصصات مثل تخصص فني طاقة بديلة او طاقة شمسية، والكويت تحتاج الى مهندسين وفنيين في تلك التخصصات المهمة، لاسيما من الكوادر الوطنية الكويتية»

المصدر:

الجريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock