كتاب أكاديميا

أمل الشمري تكتب: الهروب

حين ابتعدت عنك دون سابق إنذار لقد تألم قلبي كثيراً لكن وجودي في حياتك لم يكن مهماً لهذه الدرجه .. لم أكن شخصاً مناسباً لك ..

كان سهلاً جداً أن ابتعد عنك ، لكن أبداً لم يكن سهل الشوق لم يكن سهل الالم الذي في قلبي ، لم يكن سهلاً ابداً .. لكن لا بأس

أبحث عن النسيان في أي طريقة، كل شي ممتلئ بالسواد هُنا ، بحثت عن النسيان في كل الطرقات والممرات ، لماذا لا يتوقف نبضي ويستمر قلبي بالنبض سريعاً عندما أشتاق ؟ عندما أتذكرك ؟ أنه يؤلم 

إنني اشعر بإني عصفور بلا أجنحه ، أشعر بإني طفل خائف دون امه ، أشعر بإني شجره بلا ورق ، أشعر بكل شي سواد مُعتم .. إنه قلبي ، أشتقت اليك 

أذكرك عند رؤيتي للسماء وأتجاهل رؤيتي لها ، أذكرك عند ذهابي للبحر فجراً وأعود الى المنزل مليئاً بالخيبه 

أنت تبكيني ، تؤلمني ، تؤرقني 

الشي الوحيد الذي أطمح لوصوله هو إنني انساك واتخطاك ، أن تكون شخصاً مثل غيرك عابراً 

لكن أنت جزءاً مني رغم لم تقدم لي شيئاً ؟ 

رغماً عن أنك لا تحبني ؟ عن أنك لا تقدم لي قليلاً من الإهتمام ؟ عن أن انك لست مهماً بالنسبه لك ..

على أي حال . أحبك

أمل الشمري 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock