كتاب أكاديميا

أريج السعيد تكتب: لا للهزيمة لمن يتفائلون

السلام ..!
أما بعد
رسالة إلى :
لمن لا يرى حلاوة الحياة إنطفئ في روحه الفرح يسكنه الظلام !
ولمن كسروا خاطره وهو ليس على ما يرام !
ولمن أصابه الإحباط والفشل في تحقيق الأحلام !
ومن إستسلم لليأس وفقد نور الأيام !
ولا يشعر في قلبه الإبتسام !
أيها البائس أيها المستسلم للحياة لا تنظر أبدا إليها من زواية السلبية فقط ويكون تركيزك من جانب واحد دع تركيزك على الهدف الممتلئ من الكأس ليس الفارغ منه .
لا ترى الحياة من نافذة الظلام من نافذة المتشائمين من نافذة المحبطين أبحث عن نافذة الذي يمتد بها الشعاع النور والإيجابية .
أنظر للحياة بنظرة الأمل بنظرة التفاءل بنظرة بأن غدا أفضل وأجمل وأحلى بأذن الله تعالى .
لا تيأس وتفاءل !
وكل شيء يتعبك ويرهقك إجعله لتجاهل !
لا تبالي ولا تستمع لكلام العواذل !
من أجل حلمك وطموحك قاتل !
حاول !
لا تستسلم لمحطة الفشل والخضوع للملل والتكاسل !
لا تسمح لأحد بأن يُطفئ إبتسامة قلبك وتكون توهج روحك للتذابل !
ومن سقاك الشعور مرارة الغدر وطعم التخاذل !
إجعله من عالمك الراحل !
وتعلم مصدر الإيجابية والقوة وإصرار والكفاح من محاربي مرضى السرطان الشجعان الأبطال !
لفت إنتباهي في المواقع التواصل الإجتماعي طفلة من مرضى السرطان كتبت على الورق كلمات ورسائل الإيجابية أثرها كبيرا على النفس .
( لن أستسلم ، سأكون قويه ، غدا أفضل ، سأكون بخير ، القوة تبدأ أولا من داخلي ، سأتغلب على التوتر والقلق والخوف ، سأنهض وأقاوم ولن يغلبني ضعفي فهو أحب لشيطان ، الله معي )
خذوا من من أفواه العظماء الأقوياء محاربي مرضى السرطان الأبطال الرحمن  أملهم بالله سبحانه الذي لا يخيب وحسن الظن به وبث الإبتسامة في الصدور والروح وتفاءلهم وإصرارهم وعزيمتهم وقوتهم وكفاحهم .
رغم الألم الذي يسكن في أجسادهم يبثون الأمل في غيرهم والاتفاءل والايجابية لمن حولهم .
وفي الختام :
( لا للهزيمة لمن يتفائلون .. لا الهزيمة لمن يكافحون .. لا للهزيمة لمن يحاولون .. لا للهزيمة لمن لن يستسلمون .. لا للهزيمة لمن يطمحون .. لا للهزيمة لمن إبتسامتهم وثقتهم وإصرارهم وأملهم وحسن الظنهم بالله سبحانه سينتصرون )
مقال ( لا للهزيمة لمن يتفائلون )
أريج السعيد
0567101248
سعوديه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock