الرئيسية / كتاب أكاديميا / وداعاً للإبر يا مريض السكري… بقلم الأستاذة سلوى ملك من معهد التمريض

وداعاً للإبر يا مريض السكري… بقلم الأستاذة سلوى ملك من معهد التمريض

 لقد تم بفضل الله وبفضل علماء الأمة التوصل لحلول تفيد مريض داء السكري النوع الأول أو ما يسمى سكري من النمط الأول (Type 1 Diabetes) وكذلك يطلق عليه اسم السكري المتعلق بالأنسولين وذلك لأن علاج السكري يتم عن طريق تزويد خارجي للجسم بالأنسولين.

في البداية أود تعريف الأنسولين وهو ذلك الهرمون الذي تفرزه خلايا بيتا في البنكرياس ، والذي يشترك بعمليات تبادل المواد للسكريات والدهنيات في كافة الأنسجة ، وإذا أردنا معرفة وظيفة الأنسولين الحاسمة وهي بالمساعدة في ادخال السكر الذي يشكل مصدراً هاماً للطاقة إلى جميع خلايا الجسم ، وعندما تضمر خلايا بيتا يتوقف انتاج الأنسولين وتختل آلية ضبط مستوى السكر في الدم ويبقى في الدم ويرتفع مستواه. لذا يتوجب على مريض السكري النمط الأول متابعة نسبة الأنسولين بالدم وذلك باستعمال الجهاز المتعارف عليه ((Glucometer والذي يتم عن طريق وخز أطراف أصابع اليد العشرة بالتناوب باستمرار من 1-3 مرات باليوم وأخذ الأنسولين في حالة ارتفاع مستوى السكر بالدم وذلك بالوخز في الجلد لتعويض الجسم به.

أليك أحدث من توصل إليه العلم لتخفيف عدد مرات وخز الأبر
أولاً: جهاز free style libre قادر على تحليل السكر ، وهو عبارة عن جهاز ملصق على الجسم ويقوم المريض عند رغبة معرفة قيمة السكر بتمرير الماسح عليه.

 هذا الجهاز احدث التقنيات في مجال قياس السكر بدون الحاجة الى عينة دم عند كل تحليل .الجهاز عبارة عن جزئين الاول حساس بحجم عملة معدنية (او اكبر قليلا) يتم تثبيته في الذراع من الخلف ويسمى الحساس (sensor) الحساس به ابره دقيقة جدا تقوم بقياس السكر في سوائل الجسم .الجزء الثاني ويسمى القارئ (reader) ويقوم بعرض قراءة السكر عند تقريبه من الحساس لمسافة قصيرة (حتى في وجود الملابس) وهو يعمل بخاصية اللمس مثل الجوالات الذكية.

لهذا الجهاز ميزات كثيرة منها :عدم الحاجة الى وخز الابر عند كل تحليل مما يسمح باراء التحليل في اي وقت وبكل سهولة وبدون تكاليف اضافية ، كذلك الجهاز لايعطي قراءة واحدة فقط بل يعرض مستوى السكر في اخر ثمان ساعات على شكل منحنى curve ويقوم بتجميع كل البيانات وتحليلها على مدى اسبوع او حتى شهر مما يساعد الطبيب في تحديد جرعات الانسولين المناسبة.
ثانياً: منفذ الحقن i-Port Advance هو عبارة عن جهاز حقن صغير يحتوي على مدخل (مدرج) يُثبَّت على الجسم كممر او بوابة لتوصيل الانسولين ليتمكّن المستخدم من حقن الأبر فيه بدلًا من حقنها مباشرة في الانسجة تحت الجلد ، كما ان هذا الجهاز بسيط ولا يسبب أي الم اثناء عملية الادراج عند تثبيت وتركيب الجهاز وتكون النتيجة هي الشعور بالراحة. صُمّم منفذ الحقن i-Port Advance للأشخاص الذين يتّبعون علاجًا بحقن الأنسولين ويرغبون في تقليص عدد وخزات الأبر في حياتهم اليومية. يمكن تثبيت هذا الجهاز لمدّة 3 أيام أو لحدّ 75 حقنة، أيّهما يسبق، ويساعد على تقليص عدد وخزات الإبرة من معدّل 4 إلى 6 وخزات في اليوم إلى وخزة واحدة كلّ ثلاثة أيام. وهو ملائم للبالغين والأطفال على السواء.

أ. سلوى ملك 

معهد التمريض -التطبيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

نور العجيل تكتب: أبو عدنان

خمسون عام من زرع الإبتسامات في قلب الكويت كانت كفيلة لأن تجعلك تحصد حب شعبها ...