الرئيسية / طلبتنا في الخارج / جامعة بوسطن: عين الشباب العربي على ترامب أكثر من صعود النفط

جامعة بوسطن: عين الشباب العربي على ترامب أكثر من صعود النفط

فيما احتلت الكويت المركز الرابع وفق رؤية الشباب العربي لأكبر حلفاء دولهم، لثلاثة أعوام متتالية 2012 – 2014، بناء على دراسة «الفجر الجديد»، المتعلقة بالقوة التحويلية للشباب العربي، في جامعة بوسطن، كشفت توجهات الشباب تغيراً ملحوظاً في الحلفاء لعام 2017، حيث احتلت الامارات المركز الاول، ثم السعودية، في حين دخلت روسيا لاول مرة ثالثة في القائمة، تلتها قطر، وتراجعت الولايات المتحدة لتحتل أسفل القائمة، في حين اعتبر نحو ربع الشباب أن تأثير وجود الرئيس الاميركي دونالد ترامب في البيت الأبيض، على الشرق الأوسط أكثر من صعود أسعار النفط.

وقالت مساعد مدير برنامج الحضارة والجمعيات الإسلامية البروفيسور كاثي بيلي في حلقة نقاشية مساء امس الأول، حول مستقبل الشباب في الدول العربية، بالتعاون بين شركة مشاريع الكويت «كيبكو» ومنظمة البروتيجيز، ومعهد القيادة العالمية في كلية بوسطن، ان التوجهات أظهرت، ان 85 في المئة من الشباب الخليجي يشعرون بان حكوماتهم، يجب ان تقدم اكثر بما يتعلق في توفير احتياجاتهم ومتطلباتهم، في حين ان 60 في المئة منهم يرون بان النظام التعليمي المتبع حاليا يؤهل الطلبة للحصول على وظائف مستقبلية.

وأوضحت ان 25 في المئة من الشباب العربي يرون ان وصول الرئيس ترامب إلى البيت الابيض، سيكون له الاثر الاكبر على العالم العربي خلال الخمس سنوات المقبلة، مقابل 18 في المئة لتأثير صعود أسعار النفط، مضيفة «إدارة الرئيس ترامب يجب ان تدرك هذا الامر وتأخذه بعين الاعتبار بشكل جاد».

من جهته، أكد مدير معهد القيادة العالمية في كلية بوسطن البروفيسور روبرت ماورو، انهم ملتزمون بالتميز وتقديم أفضل الخدمات للطلاب وخصوصا وان الكلية تحتل المركز الرابع بين الجامعات الأميركية الخاصة في طلبات القبول التي تتلقاها سنويا.

وكشف عن برامج تعليمية بالتعاون بين كلية بوسطن ومنظمة البروتيجيز، لمساعدة قادة الطلاب في الكويت والولايات المتحدة على الارتباط ببعضهم البعض والمشاركة في التعلم، والعمل على فهم افضل بين المجتمعات، مؤكدا ان «تلك البرامج ساهمت في التفوق الطلابي وتشكيل قدرة على دفع التغيير والتأثير لدى الشباب».

وبدورها، أكدت مرشدة برنامج البروتيجيز رنا الخالد، ان «البرنامج لعب دورا فعالا في تطوير الشباب، وتحويل قدراتهم ومواهبهم الكامنة إلى اساليب واشكال تخدمهم اولا، وتخدم مجتمعاتهم واوطانهم ثانيا»، وأضافت ان «هذه السنة تعد السابعة للبرنامج، حيث تم تخريج 150 شابا إلى الآن، ممن لديهم الوعي والادراك والحكمة، ما يكفي لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم بأفضل السبل والطرق».

 

المصدر: الراي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

اتحاد مصر : نحاول تذليل مصاعب الفيزا لـ «البدون»

«المطالب الـ 8 التي قدمت لوزير التربية لم يتحقق منها شيء على أرض الواقع» أكد ...