الرئيسية / أخبار منوعة / تكريم الفائزين في حفل جائزة (كتارا) للرواية العربية في دورتها الثالثة

تكريم الفائزين في حفل جائزة (كتارا) للرواية العربية في دورتها الثالثة

شهدت دار الاوبرا في مؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) اليوم الخميس حفل توزيع جائزة (كتارا) للرواية العربية في دورتها الثالثة حيث تم اعلان اسماء الفائزين بها.
وفاز في فئة الرواية المنشورة الروائيون محمد برادة من المغرب عن روايته (موت مختلف) وسميحة خريس من الاردن عن روايتها (فستق عبيد) وشاكر نوري من العراق عن روايته (خاتون بغداد) وهوشنك اوسي من سوريا عن رواية (وطأة اليقين.. محنة السؤال وشهوة الخيال) وسعيد خطيبي من الجزائر عن روايته (اربعون عاما في انتظار إيزابيل).

وفي فئة الروايات غير المنشورة فاز كل من حسين السكاف من العراق عن روايته (وجوه لتمثال زائف) وطه الحيرش من المغرب عن روايته (شجرة التفاح) وعبدالوهاب عيساوي من الجزائر عن روايته (سفر اعمال المنسيين) ومحمد المير من سوريا عن روايته (شهد المقابر) ومنى الشيمي من مصر عن روايته (وطن الجيب الخلفي).

وتبلغ قيمة جائزة الرواية المنشورة 60 الف دولار فيما تبلغ قيمة جائزة الرواية غير المنشوزة 30 الف دولار بالاضافة الى ترجمة وطباعة الروايات الفائزة الى اللغتين الفرنسية والانجليزية.

وفاز عن فئة الدراسات التي تعنى بالبحث والنقد الروائي خمسة نقاد وهم الدكتور البشير ضيف الله من الجزائر عن دراسته (الراهن والتحولات..مقاربات في الرواية العربية) والدكتور خالد ياس من العراق عن دراسته (الروائي العربي الحديث.. رصد سوسيولوجي: تجارب ما بعد الحداثة) وعبدالحميد الحسامي من اليمن عن دراسته (تمثيل ابن عربي في المتخيل الروائي).

كما فاز بها الدكتور مصطفى النحال من المغرب عن دراسته (الخطاب الروائي وآليات التخييل: دراسات في الرواية العربية) ويوسف يوسف من الاردن عن دراسته (ثقافة العين والرواية.. روايات ابراهيم نصر الله انموذجا).

وتبلغ قيمة كل جائزة 15 الف دولار كما تتولى الجائزة طبعها ونشرها وتسويقها.

وفي رواية الفتيان فاز احمد شحاتة من مصر عن روايته (جبل الخرافات) وغمار محمود من سوريا عن روايته (مرآة بابل) وكوثر الجندي من الاردن عن روايتها (دفتر سيرين) ومنيرة الدرعاوي من تونس عن روايتها (ليس شرطا ان تكون بطلا خارقا لتنجح) ونصر سامي من تونس عن روايته (الطائر البشري) وتبلغ قيمة كل جائزة 10 آلاف دولار حيث سيتم طباعتها وترجمتها الى اللغتين الفرنسية والانجليزية.

وقال المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا الدكتور خالد السليطي في كلمة له خلال حفل الختام “ان الجائزة ليست مسابقة ادبية تنتهي بالاعلان عن فائزين وتتويجهم بجوائز مادية فقط وانما هي مشروع ثقافي مستديم يسعى الى ترسيخ ريادة الرواية العربية من خلال تبني الاعمال المتميزة واطلاقها نحو العالمية عبر جسور الترجمة الى لغات اجنبية حية”.

واضاف السليطي “ان الجائزة في كل دورة ترتضي ما يساير ابدالات الرواية فبعد اطلاق جائزة للدراسات والبحث النقدي في الدورة الثانية تم استحداث جائزة لفئة روايات الفتيان غير المنشورة في هذه الدورة”.

واوضح “لم نكتف في الجائزة بتعزيز علاقة الرواية بأجناس ادبية من نفس العائلة بل عززنا علاقاتها في الانفتاح على عوالم اخرى كالفن التشكيلي والمسرح وفنون الدراما”.

وبلغ مجموع جوائز الدورة الثالثة 575 الف دولار امريكي بعد اضافة فئة روايات الفتيان غير المنشورة الى قائمة فئات الجائزة.

فحين بلغ عدد المشاركات في هذه الدورة 1144 مشاركة منها 550 مشاركة في فئة الروايات غير المنشورة و472 مشاركة في فئة الروايات المنشورة اضافة الى 38 دراسة غير منشورة و84 مشاركة في فئة روايات الفتيان غير المنشورة.

يذكر ان (جائزة كتارا للرواية العربية) هي جائزة سنوية اطلقتها المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) في بداية عام 2014 وتقوم المؤسسة بإدارتها وتوفير الدعم والمساندة والاشراف عليها بصورة كاملة.

وتهدف الجائزة الى ترسيخ حضور الروايات العربية المتميزة عربيا وعالميا والى تشجيع وتقدير الروائيين العرب المبدعين للمضي قدما نحو افاق ارحب للابداع والتميز مما سيؤدي الى رفع مستوى الاهتمام والاقبال على قراءة الرواية العربية وزيادة الوعي الثقافي والمعرفي.(كونا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

جامعات تركية توفر منحاً دراسية للطلاب العرب.. تعرَّف عليها

أصبحت تركيا في السنوات الأخيرة قِبلة للطلاب من مختلف دول العالم، وخاصة طلاب دول الربيع ...